‘In her mirrors’: beyond politics and history, a great novel – Mohammad Barrada on Yazbek’s latest book

18 December 2010 125 views No Comment Email This Post Email This Post Print This Post Print This Post

Mohammad Barrada: ‘a novel with a great linguistic wealth, a seductive plot and a humanistic vision’.
“It appears that the question of the novel’s «references» has solicited the critic’s [referring to a previous critique by Nabil Suleiman] interests and made him evoke other texts having the same references to the Syrian Alaouite sect, guided by the novel’s political and ideological dimensions. He goes by unaware of the novel’s pattern, woven by Samar Yazbek, which uses these references as a backdrop, and goes beyond their reality, taking the novel into the realm of fiction and tragedy.

I suggest other elements in reading ‘In her mirrors’, going from the text’s components and its form, yielding an interpretation that takes into account all of its symbols. It does not stop at the book’s political references. Such a reading reduces the novel, to the extent that it ignores its linguistic wealth, its ever seductive plot and its humanistic vision.”

Full Arabic review by Mohammad Berrada below, published by Al Hayat.
‘In her mirrors’ has been acquired by Italian publisher Castelvecchi.


‎سجال حول رواية سمر يزبك «لها مرايا» … الواقع السوري بوجهه الأسطوري
١٥‫/‬٠٩‫/‬٢٠١٠

‎محمد برادة

‎في مقال للروائي والناقد الصديق نبيل سليمان، نشرته «الحياة» (١‫/‬٩‫/‬٢٠١٠)، عن رواية سـمر يزبـك «لها مرايا» (دار الآداب، ٢٠١٠)، يطغى حسُّ المحاسبة والتنقيب عن ما يعتبره ثغرات، من دون احتفاء بمميزات النص وجاذبيته القرائية وإيحاءاته المثيرة للتأمل. ويظهر أن مسألة «مرجعية» رواية «لها مرايا» قد استأثرت باهتمام الناقد وجعلته يستحضر نصوصاً لها المرجعية نفسها المحيلة على الطائفة العلوية في سوريا، منـقاداً مع الأبعاد السياسية والإيديولوجية، غافلاً الرؤية المركبة التي نسجتْ خيوطها سمر يزبك مـُـتخذة من المرجعية فضاء يتعدى واقعيـتـه إلى مستوى تـخييلي ذي أبعاد مأسوية‫.‬

وقبل أن أناقش العلاقة بين «المرجعية» و«التمثيل الفني» و«التخييل»، أقترح عناصر أخرى للقراءة انطلاقاً من مكونات النص وشكله، تـتيح تأويلاً يأخذ في الاعتبار مجموع الدلالات ولا يتوقف عند التلخيص والقراءة المرجعية التي تـبـخس « لها مرايا» حــقـها، إذ تهمل ما تتضمنه من تعدد لغوي وحبكة جاذبة، ورؤية إنسانية‫.‬

بـناء يـُزاوج بين الواقعي والأسطوري‫:‬

ينطلق النص من وصف حدث موت رئيس الجمهورية ومراسم الدفن منقولة عبر التلفزيون، ويقرن ذلك بوصف الحالة النفسية لسعيد ناصر المقرب من الرئيس الراحل، وبخروج ليلى الصاوي من السجن بعد أن فقدت حبيبها سعيد ونجوميتها لدى الجمهور الذي كان يتابع مسلسلاتها التلفزية . بعبارة ثانية، انها بداية من نهاية أحداث الرواية، ما يضفي عليها طابعاً دائرياً يسلمنا في الصفحات الأخيرة إلى تكملة لتلك البداية . يكون واضحاً، عندئذ، أن ليلى الصاوي وسعيد ناصر هما الشخصيتان الأساس في الرواية وأن بقية الشخوص (عليّ،الجدّ، ماري وأمها العمياء) هي عناصر إضافية لتأثيث فضاء الرواية واستكمال أجوائها التي تنوس بين الواقعي الموصوف، والأسطوري الغائص في تاريخ الحيـوات وجذورها وما قبل مجيئها إلى هذه الصيغة الحالية من حياتها. وأظن أن هذا المحفل السردي الواقع بين الملموس، الظرفي، والأسطوري المستدعى من تاريخ الطائفة و« رواية العائلة»، هو ما يعطي لـ « لها مـرايا» إيقاعها ومجالها التأويلي . وتحتلّ ليلى الصاوي وأخوها علـيّ والجـَـدّ، مكان البوصلة الناقلة للأحداث من مستواها الواقعي إلى المستوى الأسطوري والميتافيزيقي . إلا أن ليلى تظل هي البطلة الإشكالية لأنها بمسارها الحياتي، تجد نفسها موزعة بين قيم التبادل ( الشهرة، عشيق من ذوي السلطة يحميها …)، وقيم الاستعمال (تراث الطائفة ومبادئها الأصيلة، رسائل الجـد وحكاياته، معارضة اليسار التي يمثلها أخوها…). ولعل هذا هو مـنشأ البعد المأسوي في الرواية، لأن ليلى المتحدّرة من طائفة لها محتد وأصل وتعاليم، تنجذب إلى لألاء دمشق وسهراتها ومغامراتها فتلتـقي الحب الجارف وتلامس السعادة التي ارتسمتْ ملامحها في إحدى مرايا غرفتها، لكنها سرعان ما تستفيق على دويّ القدر المتربص بها، وكأن الحب مجرد حلم خاطف استعادته من حيوات سابقة عاشتها في أزمان فائتة. بعبارة أخرى، لا تريد ليلى أن تستسلم أمام عوامل ملموسة تعدم حبها، فتلجأ إلى ذلك المخزون من روحانية الطفولة لتقاوم الخيبة وتلاشي العواطف: «.. حتى الآن لم تصدق ليلى ما حدث وتوصلت إلى نتيجة أنها عاشت حلماً رأته في طفولتها، مع رجل وضعـه القدر في طريقها ليسلبها حياتها. ولأنها نذرت نفسها للريح، لم تفكر إلا بأمـر واحد: ألا تفارق ذلك الرجل حتى الموت…»‫(‬ ص ٢٠٠‫)‬ ‫.‬ أمام مأساة نابعة من واقع ملموس، تتشبث ليلى بمنطق القلب لتنكر الخسارة: «لا أظن أني أعيش حياة شخص آخـر. أعتقد أن حياة واحدة لا تكفي الإنسان. أريد العيش ضمن هذه الكثافة التي تمنحني إياها حيواتي …» ‫(‬ ص٢٠٩ ‫).‬

في مقابل هذا الموقف الجــذري، الأنثوي، نجد موقف سعيد ناصر العاشق المفتون بليلى وحكاياها، يتخلى عن حبه لأن مجابهة ليلى لسلوكه السلطوي (هـو مـَـنْ عذب أخاها عليّ) يمـس بمركزه في أجهزة الدولة الحاكمة، الكاتمة لأنفاس اليسار‫.‬
‎ ورد فعل سعيد هذا، تبرره جاذبية السلطة على رغم انتمائه إلى الطائفة التي تمتلك مبادئ تتعارض معواقع حال الطائفة وقد وصلتْ إلى السلطة‫.‬
‎يتبين من تحليل بناء «لها مرايا» أن الحبكة المعتمدة على حب جارف بين ليلى الصاوي وسعيد ناصر لا تقتصر على المستوى العاطفي المألوف في قصص الحب والغرام، بل هناك مستوى آخر يضفي على الرواية أبعاداً أعمق، يمكن أن نلخصها في اثنين: الأول هو ذلك البعد التراجيدي الذي يلاحق الإنسان منذ الأزل، ليجعل نزوعاته ونزواته وعواطفه محفوفة دوْماً بصراع مع المواضعات والتقاليد والسلطة، ويجعل الحب يؤول في نهاية المطاف إلى نوع من الابتذال والخمود وغبار النسيان. ولكن النص يوحي برؤية مضادة عندما يجعل ليلى الصاوي تقاوم هذا التلاشي بأفق متعالٍ يتمثل في استحضار حيوات أخرى عشناها أو نعيشها في أزمنة متخيلة‫…‬

والبعد الثاني، يتمـثل في تـكـسيـر «تفوُّق» الطائفية التي تحرص على أن تبدو متلاحمة، منـزهة عن الخطأ والانقسام. ذلك أن حبكة «لها مـرايـا» تقوم على إبراز الصراع بين أبناء الطائفة نفسها، لأن العواطف والمصالح لا تعترف بأسيجة الطائفية ولأن التاريخ في مجراه المادي الملموس هو أقوى من تعاليم يسطرها الأجداد. ومن ثـمّ نجد الجد يقول لحفيديه في رسائله: «..فالتعصب هو سبب كل عقدة ومشكلة، ولا أريد لحفيديّ وحبيبـيْ فؤادي التنصل من أهمية الاختلاف…» ص٢٣١. على ضوء ذلك، نجد أن الرواية تعيد للطائفة طابعها الإنساني إذ تجعلها مجالاً للحب والكراهية والصراع بين المصالح والمواقف السياسية… ولا يتسع المجال، هنا للمضـيّ في تحليل بقية مكونات الرواية وإيحاءاتها الدلالية ( تعدد مستويات اللغة والأصوات، المزاوجة بين المشهدية والخطاب التأملي …)، ولذلك أريد أن أعود إلى ما اعتبرته في مقال نبيل سليمان مصدر التباس يغمط «لها مرايا» حقها. بطبيعة الحال، من حق الناقد أن ينتقد النص ويسجل رأيه في التحقق الفني والدلالي، لكن الأهم هو ألا يغفل العناصر الإيجابية التي تنطوي عليها الرواية ضمن إطار النسـبيــة والقراءة التأويلية المحددة لعناصرها. وأظن أن الصديق نبيل لم يمـيز بالقدر الكافي بين «المرجعية» و «التمثيل» و «التخيـيل» التي هي عناصر جوهرية في صوغ الحقيقة الروائية ذات التعاريج والالتواءات. فإذا كانت المرجعية عنصراً مشتركاً بين كل الروايات لأنها تحيل على وقائع أو أحداث أو شخصيات، فإنها لا تحسم البناء الروائي لأن عنصر التمثيل الفني وشكله، وكذلك عنصر التخييل هما الوسيلتان اللتان يعتمدهما الروائي ّ لبلورة رؤيته إلى العالم واستثارة أسئلة تخاطب القارئ. والروائي لا يتوخى التأريخ ولا الصوغ الفلسفي، لأن مبرر الرواية – في نماذجها الجيدة – هو أن تقول الأشياء والعالم من خلال التفاصيل والمشاعر والحدس والرؤية الموحية… بدهيّ أن تتفاعل الرواية مع التاريخ والفلسفة والعلم أيضاً، لكنها لا تكتسب وجودها إلا من خلال الرؤية إلى العالم التي تبلورها عبر مسالك وأصوات متباينة‫.‬

على ضوء هذه الملاحظات السريعة، أرى أن المهمّ في «لها مراياها» ليس هو مرجعية الطائفة العلوية في سورية، وإنما ما أرادت سمر يزبك أن تصوغه كشكل ودلالة ورؤية إلى العالم . وهذا هو الجانب الذي يستحق، في نظري، أن يتوقف عنده نقد الرواية، لأنه المدخل الضروري إلى التقييم الذي يعرف هذه الأيام، أزمة مستفحلة بسبب تكاثــُـر النصوص الفاقدة للتشكيل الفني والعمق الدلالي . ومن هذا المدخل أيضاً يستطيع نقد الرواية أن يشــيد قيماً وموازين تواكب مـَنْ يكتبون ليجددوا ويضيفوا لبناتٍ إلى صرح الرواية العربية الباحثة عن قراءات تسند «فلسفتها» التي لا توجد في صلب النص الروائي بقدر ما توجد، كما لاحظ ناقد غربي، في ثنايا تحليلات وتعليقات النقاد‫.‬
 


Post to Twitter

Buy Lasix Anywhere Sildenafil Jelly Celecoxib Dosage Canadian Pharmacy No Prescription Needed Levitra Orodispersible Generic Ed Pills Cheap Discount Tramadol Online Prescription Viagra Without Viagra Generic Low Price Levitra Price Levitra Price Levitra Price Levitra Price Buy Fluconazole Phentermine And Methamphetamine Grapefruit Took 100Mg Viagra Brand Cialis With Prescription Online Tramadol Pharmacy Ultram Online Without Prescription
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 1.00 out of 5)
Loading...

Leave your response!

You must be logged in to post a comment.